Advert Test
Advert Test
Advert Test

“الموريسكي الأخير”.. رد اعتبار لمسلمي إسبانيا

آخر تحديث : الجمعة 8 مايو 2015 - 3:30 صباحًا

صدرت مؤخرا رواية “الموريسكي الأخير” للكاتب الأردني صبحي موسى، وهي الرواية الخامسة في مسيرته الأدبية، مواكبة لإقامة الدورة الـ46 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

ويرصد موسى في روايته أحوال المسلمين الذين ظلوا في الأندلس بعد سقوط غرناطة، والذين اضطروا إلى التظاهر بدخول المسيحية بعد صدور قرار من قبل الملكين الكاثوليكيين إيزابيلا وفرناندو بتنصير كل من على أرض المملكة، وحرق كل الكتب العربية ومنع ارتداء الزي العربي أو التحدث باللغة العربية أو حمل ألقاب أو أسماء عربية.

وتعكس الرواية تلك الحقبة التي أصبحت فيها المواطنة ببلاد الأندلس على أساس ديني كاثوليكي، وبدأت محاكم التفتيش في مطاردة كل من تشك في كونه ليس مسيحيا مخلصا ليدخل إلى معاقل التعذيب ومصادرة الأرض والأموال، وربما مواجهة الموت حرقا.

المصدر - وكالة الأناضول
2015-05-08 2015-05-08