http://store1.up-00.com/2017-08/15032653624172.gif http://store1.up-00.com/2017-08/150326608856361.gif

الأصالة والمعاصرة”.. عندما حذر مدير الديوان الملكي من “الجمهوريين” داخل الحزب

الصحراء الآن : مُصطفى الفن

عندما نزل صديق الملك، فؤاد عالي الهمة، قبل 10 سنوات، من عربة الحكم ليؤسس “حركة لكل الديمقراطيين” من شتات يسار متعب، فإن أول من دق ناقوس الخطر حول “تركيبة” هذه الحركة هو محمد رشدي الشرايبي الذي كان وقتها مديرا للديوان الملكي.الشرايبي انتبه ب”حسه المخزني” وثقافته السياسية المحافظة إلى أن هذه “الحركة” قد تكون لها فعلا قيمة سياسية في مشهد حزبي يهيمن عليه الإسلاميون.نعم قد يكون الأمر كذلك، غير أن الشرايبي استدرك ليقول لمن يهمه الأمر: “لكن هذه الحركة يا مولاي تأسست من مناضلين كلهم جمهوريون”.صحيح أن “السي فؤاد”، كما يناديه الكثيرون، نزل إلى الساحة السياسية، وقتها، بهدف خلق توازن سياسي أصبح، حسب البعض، مهددا من طرف فاعل حزبي واحد، لكن يبدو أن ما حذر منه الشرايبي قد لا يخلو ربما من بعض الحقائق.وها نحن نلاحظ كيف أن الأصالة والمعاصرة، الذي تأسس في البداية مع فؤاد عالي الهمة ك”فكرة نبيلة” تفاعلت معها أسماء وازنة، تحول اليوم إلى “تجمع برلماني” فقط وبدون بوصلة تحدد وجهة السير.ولأن الأمر كذلك، فلم تعد الدولة وأجهزتها العميقة اليوم تتلقى الضربات القوية من معارضيها الجذريين كجماعة العدل والإحسان والنهج الديمقراطي ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.نعم، لم تعد الدولة وأجهزتها العميقة تتلقى هذه الضربات القوية من هؤلاء الخصوم التقليديين، بل حتى “الأصالة والمعاصرة”، الذي ليس إلا امتدادا عضويا لبنية مخزنية، لم يعد بعض رموزه يترددون في توجيه ضرباتهم العنيفة إلى “الدولة البوليسية في المغرب”.وهذا ليس استنتاج صحافي باحث عن “البوز”.لا.هذا ما وقع بالصوت والصورة داخل اجتماع برلمانيي الحزب، الثلاثاء المنصرم، بمجلس المستشارين عندما اعترف عزيز بنعزوز رئيس هؤلاء البرلمانيين بالتزامن مع هذه الاحتجاجات المشتعلة في الريف ب”أن المغرب يتجه نحو الدولة الديكتاتورية والبوليسية”.نعم، صاحب هذا الكلام المسيء للسمعة الحقوقية للبلد في الداخل والخارج ليس هو عبد الله الحريف أو نادية ياسين أو خديجة الرياضي أو عبد الحميد أمين…صاحب هذا الكلام حول “ديكتاتورية المغرب ودولته البوليسية” هو السي عزيز بنعزوز رئيس الفريق البرلماني للبام بمجلس المستشارين الذي أصبح واحدا من أعيان هذا الحزب ومن ملاكه الكبار في سبعة أيام بفضل هذه “الدولة الديكتاتورية والبوليسية”.كان على السي عزيز بنعزوز أن يسبح الله بكرة وأصيلا لأنه لم يكن شيئا مذكورا لولا هذه “الدولة البوليسية” التي عبدت له الطريق نحو مجلس المستشارين بتلك “الطريقة” التي سارت بذكرها الركبان.وعلى السي بنعزوز أيضا أن يسجد لله سجدة شكر لأن هذه “الدولة البوليسية” التي هاجمها لم تفتح تحقيقا معه في قضية “التزكيات” التي أشرف عليها رفقة الحموتي؟وواهم من يعتقد أن برلماني بنجرير أحرق نفسه احتجاجا على عامل الرحامنة في قضية دجاج وبيض.لا.السيد أحرق نفسه لأن هناك من أخلف الوعد معه رغم أن السيد يتحدث عن “دعم” بقيمة 300 مليون سنتيم قدمه إلى الحزب.ثم هل نسي السي بنعزوز أنه “تكردع” في انتخابات 2012 بالحي المحمدي بالدار البيضاء ولم يحصل في تلك الدائرة النيابية إلا على الأصفار تلو الأصفار من الأصوات؟لكن، ورغم هذه الهزيمة هنا بالحي المحمدي بالعاصمة الاقتصادية، فقد خرج السي بنعزوز من قبعة الساحر في صفة برلماني بمجلس المستشارين في “انتخابات الكبار”، التي خلا فيها علم الرياضيات من أي منطق لأن الأرقام فقدت تسلسلها وأصبح رقم 39 أكبر من 125.أقول هذا ولو أني أعرف جيدا أن السي بنعزوز، الذي يتحدر من الحسيمة، لم يترشح في 2011 بالدار البيضاء لكي يحصل على مقعد برلماني في دائرة تعد قلعة “محررة” للإسلاميين.السي بنعزوز ترشح هنا في عاصمة المال والأعمال بهدف “أسمى” وهو الطواف ب”الصينية” على بعض رجال الأعمال والمقاولين كي يدعموا “الحزب أو بنعزوز ولا فرق” في حملته الانتخابية ضد الإسلاميين.المثير أن السي بنعزوز وعوض أن يقدم اعتذرا بعد هذه التصريحات النارية ضد ما أسماه “الدولة البوليسية”، فقد لجأ إلى “أسلوب أمني” للوصول إلى هوية البرلماني الذي سرب تصريحاته إلى الصحافة.وما لا يعرفه الكثيرون هو أنه ليست هذه هي المرة الأولى التي هاجم فيها السي بنعزوز “الدولة البوليسية”.السيد فعل مثل هذا في أكثر من “جلسة” ومنذ أن شعر أن إمكانية الاستماع إليه غير مستبعدة إذا اقتضت دولة الحق والقانون هذا الاستماع.ودولة الحق والقانون هي أسمى من الأشخاص وقد تضطر إلى تفعيل مسطرة المحاسبة حتى ضد خدامها عندما يتردد هذا السؤال بكثرة : “هل يعقل أن يصبح مناضلون يساريون داخل حزب مخزني أغنى من أعيانه وأغنيائه؟”.هذا غير معقول لا أخلاقيا ولا قانونيا.وأنا أتحدث بهذه الكيفية عن السي بنعزوز، فلا ينبغي أن يفهم من هذا أني أهاجمه هو شخصيا أو أهاجم حزبا اسمه الأصالة والمعاصرة..حاشا لله.فما أكثر أصدقائي بهذا الحزب وتربطني علاقات قوية ومتينة بالكثير من مناضليه الشرفاء والغيورين على هذا الوطن، بل إني لم أر شخصيا من أمينه العام السي إلياس العماري إلا الخير ولا شيء غير الخير.أكثر من هذا، فأنا لا أقول إن البام انتهى دوره، بل لازال ممكنا أن يلعب دورا هاما إذا ما جدد دماءه وأجاب مناضلوه عن أخطر سؤال طرحه فيلسوف الحزب السي حسن بنعدي في آخر اجتماع لمكتبه السياسي بوجدة: “لماذا لازلنا حزبا منبوذا وسط المجتمع”؟


						
											
2017-08-06 2017-08-06