Advert Test
Advert Test
Advert Test

مهرجان اسبوع الجمل بكليميم تنظيم محكم و تنوع فقراته

آخر تحديث : الجمعة 4 أغسطس 2017 - 11:15 مساءً

تميز مهرجان اسبوع الجمل في نسخته السابعة بالرعاية المولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي نظم هذه السنة تحت شعار كلميم وادنون: “النمودج التنموي للمنطقة والامتداد الافريقي”، بين الفترة الممتدة من  22الى  28يولوز 2017، وذلك من طرف جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل وبدعم من مجموعة من الشركاء،اكتست النسخة السابع لمهرجان اسبوع الجمل حلة افريقية خالصة، وذلك تماشيا مع التوجه العام للدولة المغربية بقيادة رشيدة لملك البلاد نصره الله، الذي قام بانجاح مسلسل من الزيارات الى عدد من الدول الافريقة توج باستعادة المغرب لمقعده ومكانه العادي ضمن دول الاتحاد الافريقي. اختير هذا الشعار ايضا من قبل المنظمين باعتبار مدينة كلميم، شكلت عبر التاريخ ملتقى الحضارات وخصوصا الافريقية، كما تعتبر مدينة كلميم بمثابة ذلك الفضاء  الذي تتمازج وتختلط فيه كل الثقافات وتلتقي فيه كل مكونات الهوية المغربية المتنوعة(عربية، امازيغية، صحراوية وافريقية…) . واستحضارا للسياق التاريخي فان هذا التلاقي والتمازج نابع من الموقع الاستراتيجي المتميز لحاضرة وادنون، وساهم في ذلك عبر التاريخ البعثات الثقافية والزيارات المتبادلة، بالاضافة الى عبور القوافل التجارية من والى افريقيا مرورا بالاسواق والمواسم الدينية والثقافية والتجارية بالمنطقة. عرف المهرجان  حضورا وازنا ومكثفا  لساكنة الإقليم والزوار القادمين من مختلف المدن المغربية، وكذا أفراد الجالية المقيمة بالخارج،وبحضور والي جهة كلميم وادنون والوفد المرافق له والمنتخبين ورؤساء المصالح والغرف ومستشاري وبرلماني الجهة ورئيس جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل ومدير المهرجان افتتاح برنامج المهرجان بعروض من الفروسية التي شاركت  فيها ما يزيد عن 20 فرقة تمثل مختلف المكونات القبلية المتواجدة بالمنطقة، حيث كان يتابعها جمهور غفير  يوميا وتميز حفل الافتتاح كذلك بحضور لافت للجمل من خلال استعراض لوحات فنية هذا باعتباره رمزا من رموز الثقافة الصحراوية كما حرصت الجمعية المنظمة على توفير الظروف الملائمة للوافدين لمتابعة فقرات الفروسية في احسن الظروف وذلك بتعميم الكراسي للجلوس لجميع المتتبعين وتوفير خيام واقية للشمس ومدرجات بالكراسي ،  بالاضافة الى  ساحة القسم التي  استقطبت ما بين 100 الف الى 120 الف  متفرج تابعوا السهرات الفنية التي أحياها على مدى ثلاث ليال الفنانون المغاربة والفرق المحلية  وبعض الفرق الافريقية من الطوكو والكوديفوار والسينغال وموريتانيا وعبر المتفرجون عن سعادتهم البالغة وذلك سواء من ناحية التنظيم وكذا من ناحية انتقاء الفنانين من ادارة المهرجان وأشعل الفنانون جمهور ساحة القسم حيث عرفت السهرات حضور فني وازن وبجمهور استثنائي ملأ الساحة عن أخرها. وما ميّز دورة هذه السنة أنها حضيت بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،وتميزت كذلك  بالتنظيم المحكم وتنوع الفنانين خلال السهرات(امازيغي حساني عربي افريقي)يمثلون مختلف جهات المملكة ،  …بالاضافة الى اقامة تجمع للابل بفضاء الجمل كما تم استعراض لمجموعة “المهاريستا” بأهم شوارع المدينة خصوصا شارع محمد السادس،من كل فن طرف هو العنوان الابرز لمهرجان اسبوع الجمل في نسخته 7  اذ كان للجانب الرياضي حضور وازن  هذا من خلال احتضان القاعة المغطاة بمدينة كلميم مباراة  في كرة القدم  جمعت بين قدماء المنتخب المغربي وقدماء جوهرة الصحراء عرف اللقاء ايضا اقامة معرض لصور فريق جوهرة الصحراء كما تم توقيع كتاب يحمل عنوان”جوهرة الصحراء لكرة القدم رحلة في الذاكرة” لكاتبه محمد علي شرفي. وشكّلت «خيمة الشعر» التي صدح فيها شعراء محليون بقصائد بمختلف الأوزان والمقامات إحدى أهم اللوحات الفنية التي طبعت هذه الدورة، التي عرفت  تنظيما محكما  بفضل الانتشار المتوازن لمختلف القوات الأمنية التي ساهمت في توفير الأجواء المناسبة لإنجاح مختلف الأنشطة وحضور الفنانة الموريتانية وردة منت همد فال. كما تم تنظيم ندوة علمية تاريخية حول موضوع “وادنون والعمق الافريقي تفاعل تاريخي وحضاري مشترك” بحضور دكاترة وباحثين من ابناء المنطقة من اجل تسليط الضوء على الارث التاريخي لوادنون في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلاقة بالعمق الافريقي. النسخة السابعة للمهرجان عرفت نجاحا باهرا بفضل العمل الجبار لادارة المهرجان وعلى رأسها رئيس جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل السيد عبد الوهاب بلفقيه الذي وقف شخصيا على كل الاستعدادات لكل الفقرات المبرمجة في البرنامج الاسبوعي للمهرجان وكذلك مدير المهرجان السيد ابراهيم ارجدال الرجل الذي لا ينام من اجل توفير كل الامكانيات لانجاح النسخة،ولا يسعني الا ان اشكر والي جهة كلميم وادنون وكل الاجهزة الامنية بكل تلاوينها و اللجنة المنظمة ووسائل الاعلام  وكل شركاء الجمعية الذين ساهموا بكل ما لذيهم من اجل اخراج وانجاح هذه النسخة التي اعطت صيتا وطنيا من حيث التنظيم والتنوع الثقافي واحياء الثرات.

2017-08-04 2017-08-04