Advert Test
Advert Test
Advert Test

هنا العيون هنا ماكدونالز Ok

آخر تحديث : الأحد 13 أغسطس 2017 - 5:39 مساءً
الصحراء الآن : محمد الداودي

صراحة لا امتلك فصاحة وجرأة الصحفي المعروف مصطفى العلوي الذي كان لا يجد حرجا في تحويل البؤس إلى نماء وإظهار المآسي الاجتماعية كجنة نعيم مسقط الطائرات كما كان يحلوا إلى المعارضة في الثمانيات أن تسميه كنا ونحن  

اناذك نتلمس اختيار وجهتنا السياسية في منطقة أسست إلى مذهب الارتزاق السياسي في أبشع صوره الانتهازية . 

مناسبة الحديث هنا عن معلمة شيدت على ساحة معركة الدشيرة في قلب العيون .ماكدونالز . الرمزية التاريخية للساحة التي لم تتجرأ المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير تحريك مبادرة تروم الحفاظ على جزء من الذاكرة الوطنية بعاصمة الأقاليم الصحراوية هذه المنطقة التي تعرف صراعا سياسيا صلبه الأساس هو سؤال الوطنية المرتبط بالهوية . 

الساحة سبق قبل غزو الثقافة الأمريكية عرفت غزو مصلحي مركب كان عبارة عن سلسلة من مقاهي الشيشة والعشق الممنوع . 

والساحة كما تعرف ذالك ساكنة العيون هي تجمع لتلاقي شوارع عدة محاطة بعمارات سكنية لا تتوفر على متنفس آو فضاء لفائدة صغار هذه الأحياء .لكن عبقرية المسئولين عن تدبير الشأن المحلي تفتقت لتقدم للساكنة مطعم يمثل ثقافة الاستهلاك وما كان خفي في الصفقة  أعضم . 

لنأخذ السياق السوسيو اجتماعي من الموضوع . نحن أمام مجتمع محلي جزء منه يروج لمفهوم الحفاظ على الخاصية الثقافية الصحراوية بخلفية سياسية في مواجهة مد التمدن الذي انتهج من طرف الدولة التي سقطت في فخ مناهضة هذه الرغبة المعبر عنها من طرف هذا الجزء ودخلت في تدبير الموضوع انطلاقا من اعتباره جزء من الصراع السياسي . وهنا يمكن أن نسوق مثالا على ذالك قضية منع الخيام عقب احداث اكديم ازيك . 

جزء آخر من المجتمع المحلي يرى أن مسالة التمدن هي واقع بقوة التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي عرفته المنطقة وبالتالي فان المجتمع المحلي لن يصمد أمام حتمية تغيير الكثير من مفاهيم الأصالة والتراث بحكم حتمية التطور . 

السؤال هنا مكدونالز العيون إذا آخذنا الموضوع بعيدا عن اعتباره مطعم يقدم خدمات استهلاكية متميزة شكلا ومضمونا وانتقلنا إلى مستوى اعتباره يمثل ثقافة قائمة بحد ذاتها ثقافة تتجاوز حتى القيم الأسرية والفسيفساء الاجتماعية للغالبية الاجتماعية للشعب المغربي ما بالك لمجتمع صحراوي محلي لازال يبحث عن إبراز مقومات تميز جهوي يتنافس فيه السياسي والاجتماعي والثقافي منذ أربعون سنة خلت . 

نحن أمام إرادة جديدة تقوم على بهرجة المشروع للتغطية على شيء ما الشئ الذي يشرع الاسيئلة الحارقة حول الجدوى من الموضوع .  

هل يقصد بثقافة الماكدو نالز اليوم بحاضرة الأقاليم الصحراوية الإجهاض على تجمعات الشاي بمختلف بيوت الصحراء هل يراد بصيغة آو بأخرى البحث عن صناعة جيل أصبح يتناول الدراسة والقراءة والثقافة بطريقة السندويش السريع . 

هل سنكون أمام ظاهرة تمدن ناجح نقدمه كنموذج يحتدى به للعالم في القدرة على دمج البدو في الحضارة بين قوسين من خلال عجوز صحراوية تتناول وجبة مكدونالز لنبرهن للعم سام أن نموذجه المجتمعي قادر على تحويل الشاي إلى كوكاكولا . 

أنصتوا رحمكم الله التمدن الذي يعري القيم الأخلاقية للمجتمعات هو تفسخ وبهتان وضرب الموروث الثقافي والاجتماعي للمجتمعات هو السبيل نحو خلق أجيال تفتقد لبوصلة الهوية التي تعتبر مفتاح اكتساب مقومات الوطنية الراشدة . 

والإجهاز على الرموز التي تؤرخ إلى أحداث تاريخية لاسيما في هذه المنطقة هو انتحار سياسي تبعاته ونتائجه السلبية تظهر بعد جيل . 

فمهما رفع القيمون على مكدونالز من يافطات كتب عليها أن منتوجهم الغذائي حلال . 

فالحلال بين والحرام بين والمشكلة في ما بينهما 

2017-08-13