http://store1.up-00.com/2017-08/15032653624172.gif http://store1.up-00.com/2017-08/150326608856361.gif

المكتب الإقليمي الحزب الاتحاد الدستوري جهة العيون بوجدور السمارة يعزي في وفاة الأب الفاضل “الشيخ سيدي عثمان ابن الشيخ محمد لغظف الشيخ ماء العينين”

الصحراء الآن : متابعة

ببالغ الأسى و الحزن و بقلوب مؤمنة بقضاء الله و قدره تلقينا نبأ تلبية المرحوم سيدي عثمان ابن الشيخ محمد الأغظف داعي ربه يوم الخميس تاسع ذي الحجة1438هج /31/08/2017، العالم العامل و الأديب الأريب و القدوة الفاضل، المربي و المقاوم و السيد العابد ، المتواضع الزاهد .

الذي اشتهر بتربية الأجيال و جعل مجالسه مجالس معرفة و توعية مما جعلها وقفا على الموعظة و النصح و بث القيم الأخلاقية العالية.

وقد كان للفقيد نفوذ روحي تخطى الحدود الوطنية إذ فتح ٱفاق التواصل مع إفريقيا و الجزر الخالدات فساهم بذلك فيما أصبح يسمى اليوم الدبلوماسية الروحية.

الفقيد كان رحمه الله عضوا سابقا بالمجلس الملكي الإستشاري للأقاليم الصحراوية و أحد الشيوخ المرموقين لقبيلة الشرفاء آل الشيخ ماء العينين .

كما كان يقرض الشعر ببلاغة عالية فحصل بذلك على جائزة وطنية متميزة، أما الشعر الحساني فقصائده به تعد من بين أحسن ما قيل فيه ومراجع لاتنضب فيه. و له معرفة بليغة ببحور الطرب الحساني و أنواعه.

و قد عرف المرحوم بالسخاء و نقاء السريرة و الوفاء وسلامة الصدر وسعته، و السعي الحثيث و الدؤوب لإصلاح ذات البين، لما كان يحظى به من تقدير و مصداقية عند الجميع.

وبفقدانه تفقد بلادنا أحد أعلام شيوخ التربية و أقطاب التواصل مع الداخل و الخارج

رحمه الله و أسكنه فسيح جناته.

وتبقى وفاة هذا الشيخ الورع و القطب الرباني رزء ألم بجميع الصحراويين وبالمملكة المغربية الشريفة وخسارة كبيرة لروح طيبة وبشوشة .

الفقيد هو أخ العالم الورع و القامة الروحية الكبيرة شيخنا الشيخ لارباس ماء العينين رئيس المجلس العلمي بالعيون .

و بهذه المناسبة الأليمة، يتقدم المكتب الإقليمي الحزب الاتحاد الدستوري بجهة العيون بوجدور السمارة التعازي و المواساةلشيخنا الشيخ لارباس ماء العينين والدكتور هيباتو ماء العينين و الدكتور محمد ماء العينين و لعائلة المرحوم، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته الواسعة و أن يلهم ذويه و عائلته الصبر و السلوان و أن يغفر له و يرحمه و أن ينقله من ضيق اللحود إلى جنات الخلود، إنه ولي ذلك و القادر عليه .

و إنا لله و إن إليه رجعون.

2017-09-03 2017-09-03