https://www.gulf-up.com/12-2017/1512260128181.gif

غزوة الطباسيل المجيدة

آخر تحديث : الأحد 1 أكتوبر 2017 - 1:26 مساءً
الصحراء الآن : م.فاضل أحمد الهيبة

الطبسيل الحزبي هو صحن مسكين مغلوب على أمره، يكره السياسيين ولايصدق شعاراتهم ويخاف دائما على جسده الناصع البياض من التشتّتِ أثناء حواراتهم في قاعات الزردة ، وطَبْسَلَهُ أي ضربه بطبسيل في وجهه مباشرة، والطّبْسلة الرقص شديد الخشونة بعد الشبع ويُقال فلان طَبسيل أي فاتته الحكمة والتريث في المؤتمرات .

على مشهد صحرافاسِي علّق صحفي قناة فرانسڨانتكات بدهشة، شاهدنا صحونا طائرة في مؤتمر الاستقلاليين ! ونحن كذلك شاهدنا خبزاً تتوطأ عليه النعال، وشاهدنا مناظر من اللاحوار تُبين ماوصلنا إليه من بداية النهايات..

إستحوذ حزب الاستقلال ظلماً وعدواناً على المشهد السياسي بالصحراء، معتمداً على ماكينات إقتصادية مالية عظيمة سطى عليها بعض منتسبيه في غفلة من الساكنة المغلوبة على أمرها، فهو يتحكم بعصب وشرايين الحياة بشكل كامل حتى أصبح يوزع صكوك الغفران !

وجاءت غزوة الطباسيل المجيدة لتطرح عشرات الأسئلة، فالحزب وفّر مصروف الجيب والسكن والتغذية وسخّر الطائرات وحتى سجائر المالبورو لمن يحسب نفسه مناضلاً في صفوفه، فمن أين له بكل هذه السيولة؟ فالمصاريف تعدت مليون دولار، وكأن الحزب ماعاگبلو رمضان والعطلة وعيد اللحم والدخول المدرسي !

سادتي تحتاج الصحراء لكل ثانية من مجهود بذلتموه، علينا جميعا مصارحة أنفسنا فهذا النضال البروباگاندي لايسمن ولايغني من جوع، وحتى لو أهديت لكم أمانة الحزب العامة فماذا ستضيف لنا، فالنضال الحقيقي أن نكوّن شبابا فلاحاً يزرع أرضنا القاحلة، أن نصنع شبابا قادرا على الصيد بسواعده في أعالي البحار، أن نمتلك شباباً يصنع الخبز وينحر الإبل ويبني بيوتنا حجراً حجراً في الصباح الباكر، لانريد شبابا ينتظر إحسانا ويُزجّ به في غزوات طبسيلية لاناقة له فيها ولاجمل !

عام أزاريگْ بالطباسيل علينا جميعا أن نتذكره، حتى نُغيّر من سلوكنا فالشركة المسكينة المُغذية لمؤتمر الحزب الطبسيلي إستبدلت الزجاج بالبلاستيك، وربطت الكراسِي بالاحزمة ولسان حالها يقول اللهم أجرنا من الطّبسلة وكأنها تتعامل مع إنسان طبسيلي وهي حالة تُصيب الانسان العاقل ( عند منين يجبر ياسر من الفظة ماعرگْ على تحصالها ) !

2017-10-01 2017-10-01
admin