عجيب و غريب : باشا بوجدور أصبح وزيراً للتشغيل بدون علم العثماني

آخر تحديث : الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 8:03 مساءً
الصحراء الآن : م. عياش أدويهي
علمت “الصحراء الآن” من مصادر عليمة؛ أنّ باشا إقليم بوجدور قد أقدم على استغلال تكوين مخصّص لمعطّلي بوجدور، في خطوة وصفها المعطلين ب”إجتثاث” شباب المنطقة من ميناء المدينة، وذلك من خلال تسجيل أسماء مجموعة من الشباب المستفيدين مما يُطلق عليه بـ “الفقيرة”، مستعينا بإحدى الجمعيات التي تنشط بقطاع الصيد البحري، في خطوة منه لإقصاء الشّباب المعطّل ببوجدور وما يرضي تطلّعاته لإفراغ الميناء من أبناء المنطقة كما سبق ووقع قبلا، حين تمّ تقزيم حصص “الفقيرة” إلى 60 صندوقا من سمك السّردين، ولإخلاء الميناء يتم تعويض هؤلاء بتكوين -خصّص لفئة المعطّلين- في مجال “التّبريد”، الذي كان من المفروض أن يستفيد منه معطلو المدينة المتزايدة أعدادهم . و في موضوع ذي صلة، علمت ” الصحراء الآن”  من المصدر نفسها؛ بأنّه سيتم إرسال المجموعة المذكورة أعلاه بعد يومين من الآن، إلى مدينة العيون حيث يوجد المعهد الكائن بشارع “ديريدك”، كما سيستفيد هؤلاء –المجموعة- من المسكن والمأكل والمشرب على نفقات الدّولة، علاوة على 1500 درهم شهرية لمدّة –التكوين- 6 أشهر . يذكر بأنّ باشا بوجدور، عزى أمر ذلك التّكوين إلى كونه بادرة، سهر عليها أصحاب القوارب ببوجدور إلى جانب أصحاب المعامل ، بل أنّهم من يدعمون الفكرة على نفقاتهم، بدعوى أنّهم يهيئون شباب المنطقة للعمل بالمعامل المرتقبة، كما يذكر بأنّ الباشا قد وعد هؤلاء الشباب بالتشغيل فور رجوعهم من ذلك التكون بمبلغ لا يقل عن 4000 درهم .
Advert test
2017-11-20
admin