صيدليات مغربية تبيع حليب أطفال “ممنوع” في الأسواق الفرنسية

آخر تحديث : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 12:11 صباحًا

الصحراء الآن : هسبريس   

استنفر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالمغرب مصالحه بعد القرار الذي اتخذته الحكومة الفرنسية، القاضي بسحب أغذية الرضع والأطفال التي تنتجها شركة “لاكتاليس” من الأسواق، بسبب ظهور حالات إصابة ببكتيريا “السالمونيلا” بين رضع.

وتُوزّع بعض منتجات الشركة الفرنسية “لاكتاليس” بالمغرب منذ سنوات، خصوصاً حليب الأطفال الذي يحمل اسم “Picot”، وهو موجود في صيدليات ومتاجر المملكة، ما يعني أن خطر الإصابة بالمغرب غير مستبعد.

وقال مسؤول بالمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالمغرب (ONSSA)، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن المكتب تلقى هذا التحذير وبدأ في التحقيق حول تاريخ الشحنات المعنية بهذا القرار.

وأضاف المسؤول في تصريح لهسبريس، أن الدفعات التي وصلت إلى المغرب من هذه المنتجات غير معنية حسب التحريات التي جرت لحد الساعة، مشيراً إلى أنها، ونظراً لطبيعتها، تخضع قبل دخول التراب الوطني للتسجيل من طرف مصالح وزارة الصحة، ما يجعل الاستيراد غير مفتوحاً لمثل هذه المنتجات.

وقال المسؤول في المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية إن المكتب الوطني قرر رفع تقوية مراقبة جميع منتجات هذه الشركة العالمية كإجراء وقائي للحيلولة دون وقوع أي إصابة.

من جهته أفاد أمين بوزوبع، الكاتب العام لكونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، بأن هذا الموضوع مناسبة لدق ناقوس الخطر من جديد حول بيع أغذية الرضع والأطفال في المحلات التجارية الكبرى، مشيراً إلى أن المكان الطبيعي لهذه المنتجات هو الصيدليات.

وأضاف بوزوبع، في تصريح لهسبريس، أن هذه المنتجات الغذائية الخاصة بالأطفال “جد حساسة؛ لأن البكتيريا التي أصابت هذا الحليب سهلة الانتشار إلى المواد الغذائية الأخرى في حالة وجودها في المحلات التجارية الكبرى، وفي حالة إصابة الأطفال بها سيتنشر الأمر بسرعة إلى أفراد الأسرة”.

وأوضح الدكتور بوزوبع أن الصيدليات ستُراسل مديرية الدواء والصيدلة بوزارة الصحة حول وجود منتج خاص بالرضع للشركة الفرنسية لاتخاذ الإجراءات الضرورية بسحبه من المغرب، كما فعلت السلطات الفرنسية.

وتحدث الصيدلاني عن كون بكتيريا “السالمونيلا”، التي أصيب بها رضع في فرنسا، تؤدي إلى جفاف الجسم والإسهال الحاد وارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وزاد قائلاً: “لكي لا نهول من الأمر كثيراً، هذه الأعراض الحادة يمكن معالجتها بسهولة بمضادات حيوية وأدوية خاصة؛ لكن هناك حالات استثنائية قليلة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات جد كبيرة”.

وجاء قرار فرنسا بسحب منتجات الشركة عقب ظهور خمس حالات إصابة جديدة بين رضع، عزا الأطباء إحداها إلى تناول نوع من الأرز لم يكن مدرجاً في اللائحة الأولى التي ضمت منتجات تم سحبها من الأسواق في الثاني من دجنبر الجاري؛ وهو ما دفع فرنسا إلى الأمر باستدعاء لاثني عشر منتجاً للشركة عبر العالم.

وقامت شركة “لاكتاليس”، بداية الشهر الجاري، بسحب 12 نوعاً من حليب الأطفال جرى تصنيعه منذ 15 فبراير الماضي في مصنع “كراون”، عقب اكتشاف ما يقرب من 20 حالة إصابة ببكتريا السالمونيلا بين رضع تقل أعمارهم عن ستة أشهر بعد تناولهم بعض منتجات الشركة.

وتصدّر الشركة الفرنسية منتجاتها الخاصة بالأطفال إلى بلدان؛ من بينها الصين وتايوان وباكستان وأفغانستان والعراق والمغرب ولبنان والسودان ورومانيا وصربيا وجورجيا واليونان وهايتي وكولومبيا وبيرو.

Advert test
2017-12-12
admin