الكتابة الإقليمية لحزب الوردة لسيدي إفني تنقي الإتهامات و الإدعاءات المجانية إتجاه عامل الإقليم

آخر تحديث : الخميس 28 ديسمبر 2017 - 1:58 صباحًا

الصحراء الآن : حسن بوفوس

خلفت نتائج الانتخابات الجزئية لاقليم سيدي افني، لاقتراع 21 دجنبر 2017 لملاء مقعد شاغر بعد تجريده من طرف الغرفة الدستورية من محمد بلفقيه عن حزب الاتحاد الاشتراكي، جراء طعن تقدم مرشح حزب العدالة و التنمية عمر بومريس في الانتخابات البرلمانية إقتراع 07 اكتوبر 2016 بعد ضبط مرشح الوردة،  يوزع كتيب يحمل صورة للمرشح داخل قبة البرلمان، و هو ما يتعارض مع قانون الدعاية الانتخابية، بحيث تم استغلال الغرفة الدستورية في الحملة الانتخابية.

عدة ردود و اتهامات مجانية، لمرشح حزب الاتحاد الاشتراكي و بعض مناصريه اتجاه عامل اقليم سيدي افني صالح الدحا، حيث اكد مرشح حزب الورة محمد بلفقيه، في تسجيل صوتي يؤكد فيه انه من فاز فيزهده الانتخابات الجزئية هو عامل الاقليم،و إتهمه بلفقيه بالانحياز لمرشح حزب التجمع الوطني للاحرار مصطفى مشارك، و هو ما نفاه الكاتب الاقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية محمد اديحيا، الذي أكد ان الكتابة الاقليمية، لم تضبط أي خرق قانوني بالحملة الانتخابية، و حتى يوم الاقتراع، كما ان الكتابة الاقليمية تتبرأ من أي شخص يتهم السلطات المحلية و على رأسهم عامل اقليم سيدي افني صالح الدحا، بإسم حزب الاتحاد الاشتراكي، موضحا ان الحملة الانتخابية، و كذا يوم الاقتراع باقليم سيدي إفني، مر في ظروف عادية و لم يعرف اية مواجهات بين الطرفين، و ان ما قيل من ادعاءات مُجانبة للصواب، و ان حزب الاتحاد الاشتراكي كبير عن هذه السلوكيات، و إن فرضنا جدلاً وجود خروقات، فالحزب سيسلك الطرق و المستطير القانونية المعمول بها وفق الدستور، و ليس بالكتابة عبر صفحات الفايسبوك او نشر مقاطع و تسجيلات صوتية للنيل من سمعة السلطات المحلية تحت غطاء الحزب.

Advert test
2017-12-28
admin