متى ستغرق الداخلة…متى ستحترق؟

آخر تحديث : الخميس 25 يناير 2018 - 10:24 مساءً

الصحراء الآن : إبراهيم سيد الناجم

 

سنة 2005 ربما،استيقظت مدينة الداخلة على إشاعة هزت نفوس ساكنتها،و ذالك بعدما قام شخص اجنبي يدعي انه خبير في علم الزلازل و البراكين بنشر معلومات عبر موقع الكتروني على شبكة الأنترنت تقول بأن شبه جزيرة الداخلة على موعد مع “تسونامي” سيدمرها بالكامل،و قال أن هذا التسونامي سيضرب بعد أسبوع واحد…

خبر جعل الساكنة تفر من شبه الجزيرة على شاكلة “بووك ماحانا خووك”، صوب البوادي، و تركت كل شيئ ورائها في سبيل ان تبقى على قيد الحياة و اصبحت المدينة مدينة أشباح،لم يبقى في المدينة الا من رحم ربي و من يؤمن بأن الموت حق “يسوا الفوگ ويسوا لتحت” و من يحب “أجريف” فعلا،فاخترنا البقاء في مسقط رؤسنا و ننتظر اليوم الذي حدده صاحب الإشاعة.

الكل كانت ينتظر متى سيحل يوم “الخميس” ما زلت اتذكر،الخميس الذي سيضرب التسونامي الداخلة و تصبح في خبر كان يا ماكان،و حين حل الخميس كان يوما رائعا بإمتياز و ام يكن التسونامي سوى كذبة تشابه كذبة فوكوياما في نظرية نهاية العالم.

ما جعلني اتذكر هذه الواقعة هو تصريحات أشخاص في وقفة “السردين” مطلع هذا الاسبوع،حين أكدت جميعها أن قرار وزارة أخنوش البخنوس و القاضي بإقصائهم بطريقة او بأخرى من صفقات نهب خيرات الصحراويين،أن نتيجته هي #الداخلة_ستغرق و أن #الداخلة_ستحترق،و تيقنت و الحمد لله أن في الداخلة “فوكويامات” لهم نظريات خاصة بهم و يعرفون كيف يوروجونها “لأكل حقهم من الكتف”،و الكتف هنا هي الصحراء ،الكتف التي تحمل “الشمال” الذي يعتبر عائدات جباياتهم هي من تقي أهل الصحراء من البرد و الجوع و العطش.

اذا اردت ان تعرف متى ستغرق الداخلة و متى ستحترق؟،سأجيبك يا صديقي العزيز بكل بساطة،ان الصحراء جميعها ستحترق حين تتقاتل ميليشيات الريع حول الكعكة،ستحترق و تغرق حين يحاول ربان السفينة تصفية جميع البحارة على شكلية أفلام “هوليود”،ستحترق حين تحاول الدولة زحزحة مصالح و مشاريع اغنياء الريع و الحرب و مصاصي دماء اهل الصحراء باسم الاستثمار و الاستقرار،ستغرق الصحراء برمتها و هم من سيغرقونها و سيحرقونها.

لا مشكل لدى مصاصي دماء اهل الصحراء،فجنسياتهم متعددة،و جوازات سفرهم العشرات،و تأشيرات أوروبا لعائلاتهم مختومة و تأشيرات الطائرات محجوزة أمام أي طارئ،و بعد مغادرة أجواء الصحراء سيتحالفون مع “الشيطان”،نعم مع الشيطان من أجل حلقات اخرى من الإبتزاز و النهب و الاستغلال و تموناكت بالحسانية،نعن قالها أحدهم بأنهم مستعدون للتحالف مع “الشيطان”.

“الشيطان” هنا رسالة مفهومة و لن يفهمها الا من لا يفهم أبدااا،الشيطان هنا هو الطرف الثاني في النزاع فيه من مصاصي دماء الصحراويين هو الاخر المئات الا من رحم ربي و سخره لخدمة الجماهير،”الشيطان”في الصحراء هو ورقة ضغط لدى الكثير منا لإبتزاز المبتزين الكبار. وقد قلتها سابقا و أعيد قولها “تمو حمدو مولانة اللي عندكم الجبهة و المغرب،منين ينفگع واحد منا على المغرب،آگيس الجبهة،و منين ينفگع واحد منا على الجبهة اگيس المغرب… فالصين مثلا منين تنفگع تعلگ مع بورج من أبراج بيكين.. “

من يريد الحديث فعلا عن مصالح الصحراويين و من يهمه امر الصحراويين،عليه ان يكون قوله اليوم مثل قوله بالأمس و ان لا تكون “فگايعو” مجرد “فزات نارب” من أجل مصالحه و مأربه الشخصية،و دفاعه عن خيرات الصحراء لغاية في نفس يعقوب،لان استفادة الصحراويين من خيرات أرضهم فالحقيقة يجب ان يبدأ من استفادة “اللاجئين الصحراويين” فمخيمات تيندوف،قبل اللاجئين فمخيمات الريع…

نحن ننتظر متى ستغرق الداخلة و بلهفة ننتظر متى ستحترق الصحراء بأكملها،لينتهي مسلسل العبث هذا…

Advert test
2018-01-25 2018-01-25
admin