البطالة تنخر شباب الداخلة و المجلس الجهوي يفاوض بعاصمة “البرتقيز”

آخر تحديث : السبت 10 مارس 2018 - 9:09 مساءً

الصحراء الآن: يحيى الغليظ

تعرف مدينة الداخلة، تفشي مهول وخطير فيما يخص ظاهرة البطالة التي أصبحت تنخر شباب وأبناء المدينة في مختلف أعمارهم.

وتجد في مدينة الداخلة أغلب الشباب الحاصلين على العديد من الديبلومات و الشواهد و في العديد من المجالات، أغلبهم يعانون من البطالة وقلة فرص الشغل والتي من المفروض على الجهات المعنية والمسؤولة توفيرها لأبناء المنطقة.

كما أن الجهات المسؤولة وعلى رأسها مجلس الجهة، حينما تعرض العديد من الوظائف، لا تُعبّر أي انتباه للشباب المعطلين من أبناء مدينة الداخلة، والحاملين للشواهد العليا، بحيث تعطى الأولية للأشخاص الوافدين من مدن أخرى وترك شباب المنطقة تنخرهم البطالة.

يشار، أن مجلس جهة الداخلة وادي الذهب عقد اجتماعا مع المعطلين بالجهة، و وعدهم بتوفير  حل ينتشلهم من البطالة والعطالة، ولكن تلك الوعود أصبحت الآن وعود كذبة وتبخرت مع الهواء، و ذهب الرئيس للشبونة عاصمة “البرتقيز” ليتفاوض، و عطي صورة وردية للحياة بجهة الداخلة السعيدة.

وفي العديد من المناسبات يتنكر المجلس الجهوي للداخلة، لمسؤوليته عن توظيف الشباب المعطل من أبناء المنطقة!!!.

في حين، أن القوانين المنظمة تنص على أن الجهة تمارس الاختصاصات المشتركة بينها وبين الدولة بشكل تعاقدي إما بمبادرة من الدولة أو بطلب من الجهة،في المجالات التالية:

 التنمية الاقتصادية، تحسين جاذبية المجالات الترابية وتقوية التنافسية، الشغل، البحث العلمي التطبيقي.

وهنا يطرح السؤوال… فمن المسؤول ياترى؟؟؟؟

Advert test
2018-03-10
admin